التوفر: غير متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

العجوز والبحر

20
ISBN 978-977-765-040-3

94.50EGP

“ربما يبرهن الوقت على أنها أفضل ما كتبه إرنست هيمنجواي من بين معاصريه. هنا يحاول هيمنجواي اكتشاف الله في خضم معركة الصياد العجوز وسمكة المارلين. يحاول أن يلتمس عمق وجودنا الإنساني من خلال الانتصارات والهزائم التي تأتينا سويًّا، ليخبرنا أن في مقدورنا أن نكون أنفسنا، وأن نواجه آلامنا مهما كان ذلك عصيبًا.” – ويليام فوكنر”إنها تحفة إبداعية بكل المعايير، إحدى الأمثولات الأدبية التي تعكس على أفضل نحو ممكن وجودنا الإنساني. إنها تخبرنا أن ثمة أمل دومًا، وأنه، وحتى في أسوأ الأزمات والمآسي، يمكن لتصرف المرء أن يُحوّل الفشل إلى انتصار، وأن يمنح للحياة معنى.” – ماريو فارجاس يوسا
“ليس هناك أي صفحة من هذا العمل الأكثر كمالًا بين أعمال هيمنجواي يمكن استبدالها أو حذفها أو كتابتها بطريقة أخرى.” – صنداي تايمز
“نموذج رائع لفن السرد. الكتابة في هذا العمل تحمل قدرًا عظيمًا من الأناقة، الرشاقة، والدهاء.” – الجارديان
“العجوز والبحر” هي واحدة من أكثر أعمال الأديب الأمريكي الكبير إرنست هيمنجواي رسوخًا. وقد كتبها هيمنجواي بلغة مفعمة بالحيوية والبساطة في الوقت نفسه. هو العمل الذي حصل على جائزة بوليتزر الأمريكية الشهيرة وكان سببًا رئيسيًّا في حصول هيمنجواي على جائزة نوبل عام 1954.
إنها قصة صياد كوبي عجوز يمر بأسوأ لحظات حظه، وأقصى أوقات محنته، حين يتوغل بعيدًا في مياه المحيط ليدخل معركة صيد مؤلمة ودون هوادة مع سمكة مارلين لم ير أحد مثلها من قبل. وفي خضم ذلك، يعيد هيمنجواي تناول الموضوع الكلاسيكي الأثير حول الشجاعة ومواجهة الهزيمة بأسلوبه المعاصر اللافت، والذي تميز به عن كل أدباء القرن العشرين.

غير متوفر في المخزون

التصنيفات , ,
دار النشر:افاق للنشر والتوزيع
المترجم:محمود حسنى
سنة النشر:2016
عدد الصفحات:126
الاقسام:أدب مترجم

20 مراجعات لـ العجوز والبحر

  1. طارق إسلام (مالك موثوق)

  2. رانيا علي (مالك موثوق)

  3. حسن عبد الله (مالك موثوق)

  4. علي إبراهيم (مالك موثوق)

  5. أحمد عبد الرحمن (مالك موثوق)

  6. علي مصطفى (مالك موثوق)

  7. علي عبد الرحمن (مالك موثوق)

  8. غير معروف (مالك موثوق)

  9. فاطمة إبراهيم (مالك موثوق)

  10. مصطفى محمد (مالك موثوق)

  11. محمود محمد (مالك موثوق)

  12. أحمد إبراهيم (مالك موثوق)

  13. محمد محمود (مالك موثوق)

  14. محمد إيهاب (مالك موثوق)

  15. خالد محمود (مالك موثوق)

  16. روان أحمد (مالك موثوق)

  17. طارق ياسر (مالك موثوق)

  18. ميس حسن (مالك موثوق)

  19. حسن علي (مالك موثوق)

  20. يوسف أحمد (مالك موثوق)

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

“ربما يبرهن الوقت على أنها أفضل ما كتبه إرنست هيمنجواي من بين معاصريه. هنا يحاول هيمنجواي اكتشاف الله في خضم معركة الصياد العجوز وسمكة المارلين. يحاول أن يلتمس عمق وجودنا الإنساني من خلال الانتصارات والهزائم التي تأتينا سويًّا، ليخبرنا أن في مقدورنا أن نكون أنفسنا، وأن نواجه آلامنا مهما كان ذلك عصيبًا.” – ويليام فوكنر”إنها تحفة إبداعية بكل المعايير، إحدى الأمثولات الأدبية التي تعكس على أفضل نحو ممكن وجودنا الإنساني. إنها تخبرنا أن ثمة أمل دومًا، وأنه، وحتى في أسوأ الأزمات والمآسي، يمكن لتصرف المرء أن يُحوّل الفشل إلى انتصار، وأن يمنح للحياة معنى.” – ماريو فارجاس يوسا
“ليس هناك أي صفحة من هذا العمل الأكثر كمالًا بين أعمال هيمنجواي يمكن استبدالها أو حذفها أو كتابتها بطريقة أخرى.” – صنداي تايمز
“نموذج رائع لفن السرد. الكتابة في هذا العمل تحمل قدرًا عظيمًا من الأناقة، الرشاقة، والدهاء.” – الجارديان
“العجوز والبحر” هي واحدة من أكثر أعمال الأديب الأمريكي الكبير إرنست هيمنجواي رسوخًا. وقد كتبها هيمنجواي بلغة مفعمة بالحيوية والبساطة في الوقت نفسه. هو العمل الذي حصل على جائزة بوليتزر الأمريكية الشهيرة وكان سببًا رئيسيًّا في حصول هيمنجواي على جائزة نوبل عام 1954.
إنها قصة صياد كوبي عجوز يمر بأسوأ لحظات حظه، وأقصى أوقات محنته، حين يتوغل بعيدًا في مياه المحيط ليدخل معركة صيد مؤلمة ودون هوادة مع سمكة مارلين لم ير أحد مثلها من قبل. وفي خضم ذلك، يعيد هيمنجواي تناول الموضوع الكلاسيكي الأثير حول الشجاعة ومواجهة الهزيمة بأسلوبه المعاصر اللافت، والذي تميز به عن كل أدباء القرن العشرين.