التوفر: غير متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

المرأة بين الفتن والثورات

ISBN 978-977-488-807-6

193.50EGP

أصبحت قضية المرأة هي واحدة من أكثر مشكلات حاضرنا إلحاحًا والدعوة إلى توسيع أفق مشاركتها السياسة والاجتماعية هي دعوة ترتبط باختيارنا الإيجابي لاحتمالات المستقبل الواعد ، خصوصًا بعد أن حققت المرأة العربية الحديثة إنجازات متميزة ، عبر ما يقرب من قرن ونصف قرن ، وخاصة في عالم تزداد سرعة التغير ومعدلات التقدم فيه ، ولا يُعقل أبدًا في هذا العالم أن يظل وجود المرأة هامشيًا في الحياة الاجتماعية والسياسية في أغلب الأقطار العربية ، إن لم يكن كلها ، هذا في الوقت الذي نفاخر فيه غيرنا بتاريخنا المجيد الذي أعلى من شأن المرأة ومكانتها في كل مرحلة من مراحله ولذلك فمن الضروري أن نخطو خطوات واثقة ، سريعة كي نلحق بركب التقدم ، ونحلق معه بجناحي الرجل والمرأة في كل نواحي الحياة ، ولابد من مصارحة أنفسنا بأن المجالات المتاحة لمشاركة المرأة في بناء مجتمعاتنا أقل بكثير من القدرات الفعلية لها ، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى غياب الوعي المجتمعي بأهمية دور المرأة وبقيمة إبداعها على السواء ، كما يرجع إلى سيادة أفكار معادية للمرأة ولحقوقها في المجتمع.

غير متوفر في المخزون

التصنيفات
عدد الصفحات:356
المقاس:14*21
الاقسام:كتب متنوعة
دار النشر:أكتب للنشر والتوزيع
سنة النشر:2022

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “المرأة بين الفتن والثورات”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

أصبحت قضية المرأة هي واحدة من أكثر مشكلات حاضرنا إلحاحًا والدعوة إلى توسيع أفق مشاركتها السياسة والاجتماعية هي دعوة ترتبط باختيارنا الإيجابي لاحتمالات المستقبل الواعد ، خصوصًا بعد أن حققت المرأة العربية الحديثة إنجازات متميزة ، عبر ما يقرب من قرن ونصف قرن ، وخاصة في عالم تزداد سرعة التغير ومعدلات التقدم فيه ، ولا يُعقل أبدًا في هذا العالم أن يظل وجود المرأة هامشيًا في الحياة الاجتماعية والسياسية في أغلب الأقطار العربية ، إن لم يكن كلها ، هذا في الوقت الذي نفاخر فيه غيرنا بتاريخنا المجيد الذي أعلى من شأن المرأة ومكانتها في كل مرحلة من مراحله ولذلك فمن الضروري أن نخطو خطوات واثقة ، سريعة كي نلحق بركب التقدم ، ونحلق معه بجناحي الرجل والمرأة في كل نواحي الحياة ، ولابد من مصارحة أنفسنا بأن المجالات المتاحة لمشاركة المرأة في بناء مجتمعاتنا أقل بكثير من القدرات الفعلية لها ، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى غياب الوعي المجتمعي بأهمية دور المرأة وبقيمة إبداعها على السواء ، كما يرجع إلى سيادة أفكار معادية للمرأة ولحقوقها في المجتمع.

معلومات إضافية

book-author

زينب الميرغني