التوفر: غير متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

المساكين

ISBN 978-977-765-164-6

175.00EGP

عزيزي مقار،
أستحلفك بحق الله عندك يا مقار أن تدبر قدرًا من المال على وجه الاستعجال، كائنًا ما كانت الوسيلة.
إن هذه المرأة قد دبرت لنا هذا الشرك، وما كان الرجل ليعرف طريقنا لولاها.. فلا تتخل عني الآن يا صديقي بحق السماء، وأخرجني من هذا المأزق… اقترض.. اقترضً مالًا بأي شكل من الأشكال؛ حتى ننتقل من هذا البيت إلى موضع لا تعرف فيه آنا فيودروفنا مكاني. ولا يكفي لهذه النقلة أقل من خمسة وعشرين روبلًا. أتوسل إليك ألا تحجم عن شيء في سبيل الحصول عليها… فلا تهولنك فائدة الربا، ولو كانت أضعافًا مضاعفة، أقدم على أي شيء، واقبل كل شرط يفرض عليك، ولكن لا تتخل عني، ولا تخذلني يا صديقي الوحيد وأملي الفريد.بربارا

غير متوفر في المخزون

التصنيفات , ,
دار النشر:افاق للنشر والتوزيع
المترجم:صوفى عبد الله
سنة النشر:2018
عدد الصفحات:200
الاقسام:أدب مترجم

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “المساكين”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

عزيزي مقار،
أستحلفك بحق الله عندك يا مقار أن تدبر قدرًا من المال على وجه الاستعجال، كائنًا ما كانت الوسيلة.
إن هذه المرأة قد دبرت لنا هذا الشرك، وما كان الرجل ليعرف طريقنا لولاها.. فلا تتخل عني الآن يا صديقي بحق السماء، وأخرجني من هذا المأزق… اقترض.. اقترضً مالًا بأي شكل من الأشكال؛ حتى ننتقل من هذا البيت إلى موضع لا تعرف فيه آنا فيودروفنا مكاني. ولا يكفي لهذه النقلة أقل من خمسة وعشرين روبلًا. أتوسل إليك ألا تحجم عن شيء في سبيل الحصول عليها… فلا تهولنك فائدة الربا، ولو كانت أضعافًا مضاعفة، أقدم على أي شيء، واقبل كل شرط يفرض عليك، ولكن لا تتخل عني، ولا تخذلني يا صديقي الوحيد وأملي الفريد.بربارا