التوفر: غير متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

المغامرة

40
ISBN 978-977-765-144-8

280.00EGP

تبدأ أحداث رواية (المغامرة) في الوقت الذي كنت لا أزال فيه طفلًا ومراهقًا في نابولي بإيطاليا، ثم تلميذًا مسجلًا في المدرسة الدولية بسويسرا، ثم طالبًا مسجلًا حتى العام الرابع بكلية طب برن. ومن المفترض أنني كنت متابعًا للدراسة هناك، ولكني بدلًا من ذلك تركت الدراسة وأصبحت دائم التنقل، بين باريس ولندن وبرلين، حيث كانت لي دائمًا في كل هذه المدن الأماكن اللازمة للإقامة. حتى حدث ذات صباح أن أخذت القطار إلى سان بترسبورج، فتغيرت حياتي بالكامل. المشكلة هي أن كل شيء في هذا العالم كان قد بدأ يثير اهتمامي، خاصة عالم الشرق الأقصى.من روسيا ذهبت إلى الصين سنة 1904، ومن الصين ذهبت إلى فارس، دون أي إحساس بأي عوائق تمنعني من حرية الحركة. حدث في روسيا أن نجحت في جمع مليون دولار، المليون الأول، من العمل في تجارة المجوهرات، وهو المليون الذي أنفقته لاحقًا على استئناف رحلاتي حول العالم، وعلى حياتي الصاخبة في الملاهي الليلة في عواصم العالم، نيويورك.. ساوباولو.. طوكيو.. هامبورج. عندما أفلست، لم أجد إلا العمل كبحار على المراكب التجارية، لإشباع رغبتي في السفر، دون دفع تكاليف السفر، حيث إنني لم أعد أبدًا قادرًا على أن أخضع نفسي لنظام عمل واحد في مكان واحد، أذهب إليه كل صباح، وأعود منه كل مساء.

غير متوفر في المخزون

التصنيفات , ,
دار النشر:افاق للنشر والتوزيع
المترجم:عادل اسعد الميرى
سنة النشر:2018
عدد الصفحات:324
الاقسام:أدب مترجم

40 مراجعات لـ المغامرة

  1. محمود علي (مالك موثوق)

  2. غير معروف (مالك موثوق)

  3. إبراهيم مصطفى (مالك موثوق)

  4. أحمد إبراهيم (مالك موثوق)

  5. منى سعيد (مالك موثوق)

  6. حسام علي (مالك موثوق)

  7. يوسف وليد (مالك موثوق)

  8. محمد علي (مالك موثوق)

  9. يوسف محمود (مالك موثوق)

  10. خالد محمود (مالك موثوق)

  11. ميس حسن (مالك موثوق)

  12. محمود إبراهيم (مالك موثوق)

  13. هند علي (مالك موثوق)

  14. ميار مصطفى (مالك موثوق)

  15. نورا سعيد (مالك موثوق)

  16. طارق محمد (مالك موثوق)

  17. مصطفى محمود (مالك موثوق)

  18. ريماس يوسف (مالك موثوق)

  19. علي ناصر (مالك موثوق)

  20. ميساء حسام (مالك موثوق)

  21. يوسف ياسر (مالك موثوق)

  22. جميلة مصطفى (مالك موثوق)

  23. طارق إبراهيم (مالك موثوق)

  24. علي مصطفى (مالك موثوق)

  25. حسام يوسف (مالك موثوق)

  26. حسام إسماعيل (مالك موثوق)

  27. نورهان أحمد (مالك موثوق)

  28. ريم عبد الرحمن (مالك موثوق)

  29. محمود محمد (مالك موثوق)

  30. إسلام علي (مالك موثوق)

  31. محمد إيهاب (مالك موثوق)

  32. ملاك محمد (مالك موثوق)

  33. جميلة عبد الله (مالك موثوق)

  34. علي سعيد (مالك موثوق)

  35. حسام مصطفى (مالك موثوق)

  36. علي إبراهيم (مالك موثوق)

  37. محمود سعيد (مالك موثوق)

  38. كريم علي (مالك موثوق)

  39. إسلام مصطفى (مالك موثوق)

  40. أحمد حسام (مالك موثوق)

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

تبدأ أحداث رواية (المغامرة) في الوقت الذي كنت لا أزال فيه طفلًا ومراهقًا في نابولي بإيطاليا، ثم تلميذًا مسجلًا في المدرسة الدولية بسويسرا، ثم طالبًا مسجلًا حتى العام الرابع بكلية طب برن. ومن المفترض أنني كنت متابعًا للدراسة هناك، ولكني بدلًا من ذلك تركت الدراسة وأصبحت دائم التنقل، بين باريس ولندن وبرلين، حيث كانت لي دائمًا في كل هذه المدن الأماكن اللازمة للإقامة. حتى حدث ذات صباح أن أخذت القطار إلى سان بترسبورج، فتغيرت حياتي بالكامل. المشكلة هي أن كل شيء في هذا العالم كان قد بدأ يثير اهتمامي، خاصة عالم الشرق الأقصى.من روسيا ذهبت إلى الصين سنة 1904، ومن الصين ذهبت إلى فارس، دون أي إحساس بأي عوائق تمنعني من حرية الحركة. حدث في روسيا أن نجحت في جمع مليون دولار، المليون الأول، من العمل في تجارة المجوهرات، وهو المليون الذي أنفقته لاحقًا على استئناف رحلاتي حول العالم، وعلى حياتي الصاخبة في الملاهي الليلة في عواصم العالم، نيويورك.. ساوباولو.. طوكيو.. هامبورج. عندما أفلست، لم أجد إلا العمل كبحار على المراكب التجارية، لإشباع رغبتي في السفر، دون دفع تكاليف السفر، حيث إنني لم أعد أبدًا قادرًا على أن أخضع نفسي لنظام عمل واحد في مكان واحد، أذهب إليه كل صباح، وأعود منه كل مساء.