التوفر: غير متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

عتبات البهجة

20
ISBN 9789770913154

70.00EGP

بطل “عتبات البهجة” رجل جاوز الخمسين من عمره، يتأمل ما مضى من حياته، يحاور نفسه ويسأل صديق عمره ونظيره في السن: لماذا كلما اقتربت منَّا البهجة ابتعدت عنَّا؟ فيرد صديقه قائلا: إن الوقوف على عتبات البهجة خير من الدخول إلى البهجة نفسها؛ لأنك إن دخلت إليها قتلتك وأهلكتك. هكذا، وعبر سرد حميم ومشوِّق، سيصحب القارئ هذا الرجل الخمسيني في رحلته بحثا عن البهجة.ويتساءل الراوي- عبر فصول الرواية التي استهلَّ كل واحد منها بسؤالين يبدآن بكيف، ولماذا؟- عن أمور يعرف أنه لن يجد لها إجابة؛ فضياع البهجة أو افتقادها قد يحدث مرة أو اثنتيْن في المجتمع ويمضي، لكننا في بلادنا هذه كلما صادفتنا البهجة، ضاعت منّا ولا تعود، ويكون علينا دائما وفي كل مرة أن نبحث عنها من جديد!

غير متوفر في المخزون

التصنيفات ,
دار النشر:الشروق للنشر والتوزيع
سنة النشر:2005
الاقسام:أدب عربي
عدد الصفحات:220
المقاس:14*21

20 مراجعات لـ عتبات البهجة

  1. أحمد حسني (مالك موثوق)

  2. سارة محمد (مالك موثوق)

  3. أحمد عبد الرحمن (مالك موثوق)

  4. جميلة مصطفى (مالك موثوق)

  5. كريم محمد (مالك موثوق)

  6. مصطفى محمود (مالك موثوق)

  7. يوسف ياسر (مالك موثوق)

  8. دينا سعيد (مالك موثوق)

  9. يوسف مصطفى (مالك موثوق)

  10. ميادة مصطفى (مالك موثوق)

  11. كريم يوسف (مالك موثوق)

  12. محمود ياسر (مالك موثوق)

  13. حسن محمد (مالك موثوق)

  14. حسام أحمد (مالك موثوق)

  15. يوسف محمود (مالك موثوق)

  16. رنا إيهاب (مالك موثوق)

  17. إسلام مصطفى (مالك موثوق)

  18. علي مصطفى (مالك موثوق)

  19. علي حسام (مالك موثوق)

  20. نورهان مصطفى (مالك موثوق)

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

بطل “عتبات البهجة” رجل جاوز الخمسين من عمره، يتأمل ما مضى من حياته، يحاور نفسه ويسأل صديق عمره ونظيره في السن: لماذا كلما اقتربت منَّا البهجة ابتعدت عنَّا؟ فيرد صديقه قائلا: إن الوقوف على عتبات البهجة خير من الدخول إلى البهجة نفسها؛ لأنك إن دخلت إليها قتلتك وأهلكتك. هكذا، وعبر سرد حميم ومشوِّق، سيصحب القارئ هذا الرجل الخمسيني في رحلته بحثا عن البهجة.ويتساءل الراوي- عبر فصول الرواية التي استهلَّ كل واحد منها بسؤالين يبدآن بكيف، ولماذا؟- عن أمور يعرف أنه لن يجد لها إجابة؛ فضياع البهجة أو افتقادها قد يحدث مرة أو اثنتيْن في المجتمع ويمضي، لكننا في بلادنا هذه كلما صادفتنا البهجة، ضاعت منّا ولا تعود، ويكون علينا دائما وفي كل مرة أن نبحث عنها من جديد!

معلومات إضافية

book-author

ابراهيم عبد المجيد