التوفر: غير متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

36سنة تشيرنوبل

ISBN 9789770937655

في هـذه الطبعة الجديدة من الكتاب القصصي « لحظات غرق جزيرة الـحـوت»، وعبر مقدمـة ضافية، يربط الدكتور محمـدا المخزنجي بين حريق مفاعل تشيرنوبل الكهرو نووي – ١٩٨٦، ومحرقة حرب روسيا في أوكرانيا – ۲۰۲۲؛ باعتبارهما نتاج موجتْين من نار سـوداء واحدة، انطلقت شرارة إشعالهما من منابع الحماقة البشرية ذاتها، وإن اختلفت أطيافهـا، وأدوار شياطينها، ليشـوى في لظاها أبرياء البشر وتتفحم إبداعات الإنسـان وجمالات الأرض. جرسـا إنذار من ناقوس تشيرنوبل المنكوبة عينها، يحذران من نار سوداء ثالثة، يرى المؤلف إنها لن تكون إلا نووية، ونهائية، يشـعلها قلة من عظيمـي النفوذ وضيعي النفوس، الذين يديرون عالمنا بالتسلط والخبث والحيلة، فهل من نجاة؟!

التصنيفات ,
دار النشر:الشروق للنشر والتوزيع
سنة النشر:2022
الاقسام:فكر وسياسة
عدد الصفحات:128
المقاس:14*21

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “36سنة تشيرنوبل”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

في هـذه الطبعة الجديدة من الكتاب القصصي « لحظات غرق جزيرة الـحـوت»، وعبر مقدمـة ضافية، يربط الدكتور محمـدا المخزنجي بين حريق مفاعل تشيرنوبل الكهرو نووي – ١٩٨٦، ومحرقة حرب روسيا في أوكرانيا – ۲۰۲۲؛ باعتبارهما نتاج موجتْين من نار سـوداء واحدة، انطلقت شرارة إشعالهما من منابع الحماقة البشرية ذاتها، وإن اختلفت أطيافهـا، وأدوار شياطينها، ليشـوى في لظاها أبرياء البشر وتتفحم إبداعات الإنسـان وجمالات الأرض. جرسـا إنذار من ناقوس تشيرنوبل المنكوبة عينها، يحذران من نار سوداء ثالثة، يرى المؤلف إنها لن تكون إلا نووية، ونهائية، يشـعلها قلة من عظيمـي النفوذ وضيعي النفوس، الذين يديرون عالمنا بالتسلط والخبث والحيلة، فهل من نجاة؟!