التوفر: متوفر في المخزون
خصم ١٠ % لفترة محدودة

نصف خائنة

ISBN 978-977-488-451-3

90.00EGP

هتوفر: 10.00EGP (10%)

“أنتِ خائنة”
خرجت من بين شفتيك مختلطة بزفرة جمّدت هواء الغرفة من حولي..
لن أكذب إذ أُخبرك للمرة الأولى أنني كنت أحتاج – في تلك اللحظة – هواءً دافئًا ينعش الدماء في شراييني.
كعادتك دائما، كلماتك تمنع عني الهواء وتتركني أصارع لأبحث عن نسمة أكسجين ضالة رحمها جموحها من الاحتراق بأنفاسك.
ترمي إليَّ باتهاماتك وتتركني موثوقة إلى غيوم المحبّة التي فشلت في منحي الهواء وتركتني في منزلة بين فقدان الوعي وفقدان الحياة، ولك أن تختار لي ما يناسبك.كنت أحتاج شيئًا ما يجدد حياتي التي تتسلل مثلك من بين أصابعي، شيئًا يمنعني عن التحليق في سماوات الحب الخادع ويحولني إلى امرأة كأي امرأة في ممالك النساء.
لا أبرر فعلتي، ولكنك مثلي جربت لذة أن تتحول من عاشق غض إلى خائن محترف، ألم تكن معلمي؟

متوفر في المخزون

التصنيفات ,
عدد الصفحات:136
المقاس:14*21
الاقسام:أدب عربي
دار النشر:أكتب للنشر والتوزيع
سنة النشر:2023

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “نصف خائنة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الوصف

“أنتِ خائنة”
خرجت من بين شفتيك مختلطة بزفرة جمّدت هواء الغرفة من حولي..
لن أكذب إذ أُخبرك للمرة الأولى أنني كنت أحتاج – في تلك اللحظة – هواءً دافئًا ينعش الدماء في شراييني.
كعادتك دائما، كلماتك تمنع عني الهواء وتتركني أصارع لأبحث عن نسمة أكسجين ضالة رحمها جموحها من الاحتراق بأنفاسك.
ترمي إليَّ باتهاماتك وتتركني موثوقة إلى غيوم المحبّة التي فشلت في منحي الهواء وتركتني في منزلة بين فقدان الوعي وفقدان الحياة، ولك أن تختار لي ما يناسبك.كنت أحتاج شيئًا ما يجدد حياتي التي تتسلل مثلك من بين أصابعي، شيئًا يمنعني عن التحليق في سماوات الحب الخادع ويحولني إلى امرأة كأي امرأة في ممالك النساء.
لا أبرر فعلتي، ولكنك مثلي جربت لذة أن تتحول من عاشق غض إلى خائن محترف، ألم تكن معلمي؟

معلومات إضافية

book-author

وفاء شهاب الدين